منتديات مرحبا


منتديات مرحبا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قصص من الواقع من الامارات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 21/06/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: قصص من الواقع من الامارات   الثلاثاء 31 مايو 2011, 01:18

خسر رجل سوري أمواله في التجارة وقضى سنوات من عمره وراء القضبان، ثمنا لأخطائه التي أدت لتعثره وعدم قدرته على سداد ديونه المالية إذ ينتظر حاليا من يمد له يد العون والمساعدة من أهل الخير للخروج من محنته ليرى أطفاله وأسرته في وطنه، سيما وأنه أكمل ما يزيد على مدة محكوميته المقررة بكثير لكنه لايزال سجيناً حتى يسدد ما عليه من التزامات مالية تبلغ 23 ألف درهم مستحقة للدائنين.

وتفصيلاً، شرح النزيل دريد (37 عاماً)، قصته قائلاً: «إنه دين في قضية مالية لمصلحة أحد مكاتب تأجير السيارات بقيمة 23 ألف درهم، إذ استأجر مركبة ولم يستطع إرجاعها في الوقت المتفق عليه نظراً لظروف خارجة عن إرادته، وتم التعميم عليه وعلى المركبة، وحكم عليه بالحبس شهراً مع الابعاد عن الدولة، وعادت المركبة إلى صاحبها، ولم يستطع الخروج من محبسه رغم مرور عامين لعدم قدرته على سداد المبلغ المستحق لمكتب التأجير، وهو يمثل قيمة إيجار المركبة خلال الفترة التي كانت بحوزته».

23 ألف درهم وتذكرة سفر

طلب السجين روبيل، بنغالي (29 عاما) مساعدة أهل الخير له بسداد ديونه البالغة 23 ألف درهم وتوفير تذكرة سفر تمكنه من العودة إلى دولته ليرى أسرته، إذ حكم عليه في قضية استخدام شريحة هاتف اتصالات تعود للغير وتم القبض عليه وحكم عليه بالحبس شهرا إلا أنه ظل محبوسا لمدة عامين حتى الآن على ذمة القضية لعدم قدرته على سداد الدين المترتب عليه. ويقول إنه وقع في خطأ كبير عندما استخدم شريحة اتصالات عثر عليها في الطريق العام وهي تعود لشخص آخر، ودين بتهمة اختلاس الخدمة الهاتفية، وأخذ العقاب المستحق إلا أنه يتطلع إلى الخروج من السجن والعودة إلى وطنه إذ تعلم واستفاد من تجربته أن يحترم القانون ولا يعتدي على ممتلكات الغير، خصوصاً أنه خسر عمله الذي يعول منه على أسرته، كما حصل على أمر إبعاد عن الدولة.

وحول الظروف التي منعته من إرجاع المركبة إلى صاحبها ذكر «أنه كان حينها موقوفا على ذمة قضية مالية أخرى إذ كفل أحد اصدقائه، وتورط معه في قضية، وما أن تمكن من التصالح وتسديد ما ترتب عليه من مستحقات مالية لمصلحة الدائنين، وجد نفسه مطلوبا في قضية مستحقات إيجار المركبة».

وأضاف أنه كان يزاول نشاط تجارة الرخام من خلال مؤسسة صغيرة كان يمتلكها ويديرها بنفسه، وكانت الأمور تسير على ما يرام، وقد واجهته صعوبات أدت إلى تعسره وخسارته أمواله لتسديد الديون المستحقة لأصحاب الشيكات ممن كان يتعامل معهم، مشيراً إلى أنه «يتوق إلى اليوم الذي يخرج فيه من السجن ويزاول عمله».

وتابع أن لديه طفلين أحدهما 10 سنوات والآخر ثماني سنوات وزوجته وجميعهم يقيمون في سورية، ولم يرهم منذ فترة طويلة بسبب ظروف محبسه، معربا عن أمنيته أن تحظى قصته بتعاطف من أهل الخير لمساعدته وسداد ما عليه من دين.

ونوه دريد بالمبادرة التي أطلقها صندوق «الفرج»، التابع لوزارة الداخلية أخيراً بالتعاون مع الصحيفة لمساعدة السجناء المعسرين، معتبرا أنها ستسهم في الإفراج عن العديد من السجناء المحبوسين على ذمة قضايا مالية بسيطة، خصوصاً أنهم قد أنهوا فترة محكوميتهم .







cheers cheers cheers cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mar7aban.ahlamuntada.com
 
قصص من الواقع من الامارات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مرحبا  :: المنتديات العامة :: شؤون المغتربين العرب-
انتقل الى: